// // //
ترك العبد ما لا يعنيه
Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.com

ترك العبد ما لا يعنيه

PDFطباعة

 

أقربكم مني مجلساً أحاسنكم أخلاقاً

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه ". رواه الترمذي

إن من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه من قول وفعل واقتصاره على ما يعنيه من الأقوال والأفعال. ومعنى يعنيه : أن تتعلق عنايته به ويكون من مقصده ومطلوبه .

والعناية شدة الاهتمام بالشيء ، وليس المراد أنه يترك ما لا عناية له به ولا إرادة ، بحكم الهوى وطلب النفس بل بحكم الشرع والإسلام . ولهذا جعله من حسن الإسلام ، فإذا حسن إسلام المرء ترك ما لا يعنيه في الإسلام من الأقوال والأفعال ، فإن الإسلام يقتضي فعل الواجبات و ترك المحرمات كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : " المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده " وإذا حَسُن اقتضى ترك ما لا يعني كله من المحرمات أو المشتبهات ، والمكروهات ، وفضول المباحات التي لا يحتاج إليها ، فإن هذا كله لا يعني المسلم إذا كمل إسلامه وبلغ إلى درجة الإحسان وهو أن يعبد الله تعالى كأنه يراه فإن لم يكن يراه فإن الله يراه ، فمن عبدالله على استحضار قربه ومشاهدته بقلبه أو على استحضار قرب الله منه واطلاعه عليه فقد حسن إسلامه . ولزم من ذلك أن يترك كل ما لا يعنيه في الإسلام ويشتغل بما يعنيه فيه فإنه يتولد من هذين المقامين الاستحياء من الله ، وترك كل ما يستحيا منه كما وصى صلى الله عليه وسلم رجلا أن يستحي من الله كما يستحي من رجل من صالحي عشيرته . وفي المسند والترمذي عن ابن مسعود رضي الله عنه مرفوعا " الاستحياء من الله تعالى أن تحفظ الرأس وما وعي وتحفظ البطن وما حوي ولتذكر الموت والبلي ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء " . قال بعضهم : استح من الله على قدر قربه منك وخف الله على قدر قدرته عليك ، وقال بعض العارفين : إذا تكلمت فاذكر سمع الله لك وإذا سكت فاذكر نظره إليك .

و عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال :" يا رسول الله إني مطاع في قومي فما آمرهم ، قال له : مرهم بإفشاء السلام وقلة الكلام إلا فيما يعنيهم ". وعلى العاقل أن يكون بصيراً بزمانه ، مقبلاً على شأنه ، حافظاً للسانه . ومن حسب كلامه من عمله ، قل كلامه إلا فيما يعنيه  - من حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً : " أكثر الناس ذنوباً أكثرهم كلاماً فيما لا يعنيه "- ، وقال بعض العارفين :  أمرٌ أنا في طلبه منذ كذا وكذا سنة لم أقدر عليه ولست بتارك طلبه أبداً قالوا : وما هو ؟ قال : الكف عما لا يعنيني . عن الحسن قال : من علامة إعراض الله تعالى عن العبد أن يجعل شغله فيما لا يعنيه خذلاناً من الله عز وجل ، وقال سهل بن عبدالله التستري : من تكلم فيما لا يعنيه حرم الصدق ، وقال معروف الكرخي :  كلام العبد فيما لا يعنيه خذلان من الله عز وجل .

فإذا ترك العبد ما لا يعنيه وفعل ما يعنيه ،  فقد كمل حُسن إسلامه .

Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.Com
Body
Background Color
Top
Background Color
Text Color
Link Color
Background Image
Bottom
Background Color
Text Color
Link Color