// // //
رجاحة عقله صلى الله عليه وسلم
Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.com

رجاحة عقله صلى الله عليه وسلم

PDFطباعة

بسم الله الرحمن الرحيم

رجاحة عقله  صلى الله عليه وسلم

الحمد رب العالمين ، اللهم صلِّ وسلِّم وبارك على سيدنا محمَّدٍ الذي جاء بالآيات البينات  ، و صلِّ وسلِّم وبارك على سيدنا محمد وكفِّر بها عن السيئات .

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أعقل الناس وأذكاهم لُباً وأنفذهم بصيرة، وأهداهم إلى الحق طُرقا  ، ومن تأمل تدبيره أمر بواطن الخلق وظواهرهم وسياسته للعامة و الخاصة  دون تعلم سبق ولا ممارسة  تقدمت ولا مطالعة للكتب منه، لم يشك في وفور علقه وذكاء لُبه  وقوة حواسه وحُسن شمائله صلى الله عليه وسلم مع جودة الفطنة وصدق الظن والنظر إلى عواقب الأمور ببصيرة ثاقبة  ، كل ذلك كامن في أصل خلقته وباطن فطرته  لم تحصل له باكتساب ولا رياضة لكن بجود إلهي وخصوصية ربانية ،  قال وهب بن منه رحمه الله تعالى إن الله تعالى لم يعطِ جميع الناس من بدء الدنيا إلى انقضائها من العقل في جنب عقله صلى الله عليه وسلم إلا كحبة رمل من بين الرمال . ويُروى أن أعرابيًّا دخل على النبي صلى الله عليه وسلَّم ، وبيَّن له النبي أوامر الإسلام ونواهيه ، فخرج الأعرابي وأعلن إسلامه ، فقال له قومه : " بمَ عرفت أنه رسول الله ؟  فقال الأعرابي : " ما أمر محمٌد بأمرٍ فقال العقل ليته نهى عنه، ولا نهى عن شيءٍ فقال العقل ليته أمر به "، ويتجلى رجحانُ عقلِه صلى الله عليه وسلم  في مظاهر كثيرة، منها أنه نشأ بين قوم يعبدون الأصنام، ويتنافسون في مظاهر الأبهة والخيلاء، وينحطون في شهواتهم إلى المنزلة السفلى، فلم يكن لهذه البيئة المظلمة من أثر في نفسه صلى الله عليه وسلم  قليل أو كثير؛ فقد انتبذ من بين هذه الظلمات المتراكمة مكاناً يخلو فيه بنفسه، ويقدح فيه زناد فكره، ويناجي فيه ربه؛ فإذا نورُ النبوة يتلألأ بين جنبيه، وحكمة الله تتدفق بين شفتيه. ويتجلى رجحان عقله في كونه أمياً لا يقرأ ولا يكتب، وكان مع هذه الأمية، والنشأة البعيدة من مواطن العلوم، ومجالس العلماء ينظر إلى الحقائق الغامضة؛ فيصيب كبدها, وينطق فإذا الحكمة كاشفة النقاب، والبلاغة آخذة بالألباب.
كما دلَّ على كمال عقله  صلى الله عليه وسلم صحة رأيه، وصواب تدبيره، وحسن تألُّفِه، وأنه ما وقع في مكيدة، ولا استعجز في شديدة، بل كان يلحظ المباديَ فيكشف عيوبَها، ويحل خطوبها.

من بديع حكمته صلى الله عليه وسلم وسداد رأيه استشارته لأصحابه واستئناسه بآرائهم في معظم الأحيان لا سيما عند جلائل الأمور وعظائم الخطوب وتطبيقاً لقول الله تعالى (  وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ ) قال سيدنا  الحسن رضي الله عنه: "قد علم الله أنه ما به إليهم من حاجة، ولكن أراد أن يستنَّ به مَنْ بعدَه". فتقوم قاعدة الشورى بين الناس, وبالشورى تسعد الأمة، ويرتفع شأن الدولة.وفي استشارته صلى الله عليه وسلم لأصحابه تَطْيِيبٌ لنفوسهم، وزيادةُ تأليفٍ لقلوبهم؛ و إشعارٌ لهم بعلو مكانتهم عنده؛ إذ يدلّهم على أنه يراهم مَطْلع الآراء السديدة، ومواطن الإخلاصِ, وأي منزلة أرفع من منزلة قوم يعرض عليهم صلى الله عليه وسلم الأمر يستطلع آراءهم فيه, وهو الغني عنهم بما يأتيه من وحي السماء, وبما رزقه الله تعالى من سمو الفكر، وصفاء البصيرة.
لقد انحدرت من سماء ذلك العقل العظيم حِكَمٌ أنفسُ من الدرر  وأنفع من الغيث .

ألا بأبي مَن كان مَلْكاً وسيداً              وآدم بين الماءِ و الطينِ واقفُ

فذاك الرسول الأبطحيُّ محمََّدٌ            له في العُلا مجدٌ تليدُ وطارفُ

أتى بزمانِ السعدِ في آخر المدى       وكانت له في كل عصرٍ مواقفُ

أتى لانكسارِ الدهرِ يجبرُ صدعَه         فأثنت عليه ألسُنٌ وعوارفُ

إذا رام أمراً لا يكون خِلافه            وليس لذاك الأمرِ في الكون صارفُ

Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.Com
Body
Background Color
Top
Background Color
Text Color
Link Color
Background Image
Bottom
Background Color
Text Color
Link Color