// // //
خبر إسلام الجارود
Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.com

خبر إسلام الجارود

PDFطباعة

جاء في كتاب عيونِ الأثرِ لابن سيد الناس عن عبد الله بن عباس قال: قَدِم الجارودُ ابن عبد الله وكان سيداً في قومهِ _ قدِم _على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: والذي بعثك بالحق لقد وجدتُ صفتك في الإنجيل ولقد بشر بك ابن البتول فأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأنك محمدُُ رسول الله قال: فآمن الجارود وآمن من قومه كل سيدٍ فسُر النبي صلى الله عليه وسلم بِهم وقال: يا جارود هل في جماعة وفد عبد القيس من يعرف لنا قساً؟ قالوا كلنا نعرفهُ يا رسول الله وأنا من بين يدي القومِ كنتُ أقفوُ أثرهُ كان من أسباطِ العربِ فصيحاً عَمَّرَ سبعمائة سنةً أدرك من الحواريين سمعان فهو أول من تأله من العرب ـ أي عبد الله ـ كأني أنظرُ إليهِ يُقسمُ بالربِّ الذي هو لهُ ليبلغنَّ الكتابَ أجلهُ وليوفينَّ كلَّ عاملٍ عملهُ ثم أنشأ يقول: هاج للقلب من جواه ادكار * وليال خلالهن نهار في أبيات آخرها:
والذي قد ذكرت دلَّ على الله * نفوساً لها هُدىً واعتبار
فقال النبي صلى الله عليه وسلم:على رَسلِكَ يا جارود فلستُ أنساه بسوقِِ عكاظ على جملٍ أورق وهو يتكلم بكلامٍ ما أظن أني أحفظهُ، فقال أبو بكر يا رسول الله فأني أحفظهُ كنتُ حاضراً ذلك اليوم بسوقِ عكاظ فقال في خطبتهِ: يا أيها الناس اسمعوا وعوا وإذا وعيتم فانتفعوا إنَّهُ من عاش مات ومن مات فات وكل ما هو آت آت مطرُُ ونبات وأرزاقُُ وأقوات وآباءُُ وأمهات وأحياءُُ وأموات جمعُُ وأشتات وآياتُُُ بعد آيات إنَّ في السَّماءِ لخبرا وإنَّ في الأرضِ لعبراً ليل داج وسماءُُ ذات أبراج وأرضُُ ذات رتاج وبحارُُ ذات أمواج مالي أرى الناسَ يذهبون فلا يرجعون. أرضوا بالمقام فأقاموا أم تركوا هناك فناموا؟ أقسم قسُُ قسماً لا حانثاً فيه ولا آثماً إنَّ للهِ ديناً هو أحبُ إليهِ من دينِكم الذي أنتم عليهِ ونبياً قد حان حينهُ وأظلكم أوانهُ فطوبى لمن آمن به فهداهُ وويل لمن خالفهُ وعصاهُ ثم قال: تباً لأرباب الغفلة من الأمم الخالية والقرون الماضية يا معشر إياد أين الآباءُ والأجداد وأين المريض والعُواد وأين الفراعنة الشِّداد أين من بني وشيّد وزخرف ونجّد وغرهُ المالُ والولد أين من بغى وطغى وجمع فأوعى وقال إنا ربكم الأعلى، ألم يكونوا أكثر منكم أموالاً ،وأطول منكم آجالاً، وأبعد منكم آمالاً، طحنهم الثرى بكلكلهِ ومزقهم بتطاولهِ فتلك عظامهم بالية وبيوتهم خاوية عَمَرتَها الذئابُ العاوية كلا بل هو الله الواحد المعبود ليس بوالدٍ ولا مولود ثم أنشأ يقول:
في الذاهبين الأولين * من القرونِ لنا بصائر
لما رأيتُ موارداً * للموتِ ليس لها مصادر
ورأيتُ قومي نحوها * تمضي الأصاغرُ والأكابر
لا يرجع الماضي إلي * ولا من الباقين غابـر
أيقنتُ أني لا محالة حيثُ صار القومُ ضائر
ثمَّ جلس الجارودُ وقام رجلُُ أشدق أجش الصَّوت فقال: لقد رأيت من قسٍ عجباً، خرجتُ أطلبُ بعيراً لي حتى إذا عسعس الليلُ وكاد الصبحُ أن يتنفس هتف بي هاتفُُ يقولُ:
يأيها الراقدُ في الليلِ الأحم * قد بعث الله نبياً في الحرم
من هاشمٍ أهلُ الوفاءِ والكرم * يجلو دُجنات الليالي والبُهم .
قال فأدرت طرفي فما رأيت شخصاً فأنشأتُ أقول:
يأيها الهاتفُ في داجي الظُّلم * أهلاً وسهلاً بك من طيفٍ ألم
بين هداك الله في لحنِ الكلِم ** من ذا الذي تدعو إليه تغتنم
.قال: فإذا أنا بنحنحةٍ وقائلٍ يقولُ: ظهر النورُ وبطل الزور وبعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم بالحبور صاحب النَّجيب الأحمر والتاج و المغفر والوجه الأزهر والحاجب الأقمر والطَّرف الأحور صاحب قول شهادة أن لا إله إلا الله فذلك محمد المبعوث.
هذا ما ورد من خبرِ الجارود    


Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.Com
Body
Background Color
Top
Background Color
Text Color
Link Color
Background Image
Bottom
Background Color
Text Color
Link Color