// // //
فقيد في وادي تهامة
Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.com

فقيد في وادي تهامة

PDFطباعة

تروي السيدة حليمة السعدية عن فترة وجود سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم عندها بعد حادثة شق الصدر فتقول :

فما أتيت يعلم الله منزلاً من منازل بني سعد بن بكر إلا وقد شممنا منه ريح المسك الأذفر وكان في كل يوم ينزل عليه رجلان أبيضان فيغيبان في ثيابه ولا يظهران. فقال الناس : رديه يا حليمة على جده عبد المطلب وأخرجيه من أمانتك . فعزمت على ذلك ، فسمعت منادياً ينادي: هنيئاً لك يا بطحاء مكة اليوم يرد عليك النور والدين والبهاء والكمال فقد أمنت أن تخذلين أو تحزنين أبد الآبدين ودهر الداهرين.

فركبت أتاني وحملت النبي بين يدي أسير حتى أتيت الباب الأعظم من أبواب مكة وعليه جماعة فوضعته لأقضي حاجة وأصلح شأني فسمعت هدة شديدة فالتفت فلم أره فقلت : معاشر الناس أين الصبي ؟

قالوا : أي الصبيان ؟ قلت : محمد بن عبد الله بن عبد المطلب الذي نضر الله به وجهي وأغنى عيلتي وأشبع جوعتي . ربيته حتى إذا أدركت به سروري وأملي أتيت به أرده وأخرج من أمانتي ، فاختلس من يدي من غير أن تمس قدميه الأرض . واللات والعزى لئن لم أره لأرمين بنفسي من شاهق هذا الجبل ولأتقطعن إرباً إرباً . فقال الناس : إنا لنراك غائبة عن الركبان ما معك محمد .

قلت : الساعة كان بين أيديكم ، قالوا : ما رأينا شيئاً .

فلما أيسوني وضعت يدي على رأسي فقلت : وامحمداه ، واولداه . أبكيت الجواري الأبكار لبكائي وضج الناس معي بالبكاء حرقة لي فإذا أنا بشيخ كالفاني متوكئاً على عكاز له ، فقال لي : مالي أراك أيها السعدية تبكين وتضجين ؟ فقلت : فقدت ابني محمداً . قال : لا تبكي ، أنا أدلك على من يعلم علمه وإن شاء أن يرده عليك فعل . قلت : دلني عليه ، قال : الصنم الأعظم، قالت: ثكلتك أمك كأنك لم تر ما نزل باللات والعزى في الليلة التي ولد فيها محمد. قال : إنك لتهذين و لا تدرين ما تقولين ، أنا أدخل عليه وأسأله أن يرده عليك.

فدخل وأنا أنظر فطاف بهبل أسبوعاً وقبل رأسه ونادى : يا سيداه لم تزل منعماً على قريش وهذه السعدية تزعم أن محمداً قد ضل ، فانكب هبل على وجهه فتساقطت الأصنام بعضها على بعض ونطقت أو نطق منها وقالت: إليك عنا أيها الشيخ إنما هلاكنا على يدي محمد ، فأقبل الشيخ لأسنانه اصتكاك ولركبتيه ارتعاد وقد ألقى عكازه من يده وهو يبكي ويقول : يا حليمة لا تبكي فإن لابنك رباً لا يضيعه فاطلبيه على مهل .

فخفت أن يبلغ الخبر عبد المطلب قبلي فقصدت قصده ، فلما نظر إلي قال : أسعد نزل بك أم نحوس ؟ قلت : بل نحس أكبر. ففهمها مني وقال : لعل ابنك قد ضل منك ؟ قلت : نعم ، بعض قريش اغتاله فقتله . فسل عبد المطلب سيفه وغضب وكان إذا غضب لم يثبت له أحد من شدة غضبه فنادى بأعلى صوته: يا يسيل- وكانت دعوتهم في الجاهلية- .

فأجابته قريش بأجمعها فقالت : ما قصتك يا أبا الحارث فقال :فقد ابني محمد، فقالت قريش : اركب نركب معك ، فإن سبقت خيلاً سبقنا معك وإن خضت بحراً خضنا معك . فركب وركبت معه قريش ، فأخذ على أعلى مكة وانحدر على أسفلها فلما لم ير شيئاً ترك الناس واتشح بثوب وارتدى بآخر وأقبل إلى البيت الحرام فطاف أسبوعاً ثم أنشأ يقول :

(يا رب إن محمداً لم يوجد فجميع قومي كلهم متردد)

فسمعنا منادياً ينادي من جو الهواء : معاشر القوم لا تصيحوا فإن لمحمد رباً لا يخذله ولا يضيعه ، فقال عبد المطلب : يأيها الهاتف من لنا به ؟ قالوا : بوادي تهامة عند شجرة اليمنى ، فأقبل عبد المطلب فلما صار في بعض الطريق تلقاه ورقة بن نوفل فصارا جميعاً يسيران فبينما هم كذلك إذا النبي قائم تحت شجرة يجذب أغصانها ويعبث بالورق فقال عبد المطلب : من أنت يا غلام ؟ فقال : أنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب ، قال عبد المطلب: فدتك نفسي وأنا جدك عبد المطلب ، ثم احتمله وعانقه ولثمه وضمه إلى صدره وجعل يبكي ثم حمله على قربوس سرجه ورده إلى مكة فاطمأنت قريش فلما اطمأن الناس نحر عبد المطلب عشرين جزوراً وذبح الشاء والبقر وجعل طعاماً وأطعم أهل مكة .

ثم جهزني عبد المطلب بأحسن الجهاز وصرفني فانصرفت إلى منزلي وأنا بكل خير دنيا لا أحسن وصف كنه خيري وصار محمد عند جده .وحدثت عبد المطلب بحديثه كله فضمه إلى صدره وبكى وقال : يا حليمة إن لابني شأنا وددت أني أدرك ذلك الزمان .


Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.Com
Body
Background Color
Top
Background Color
Text Color
Link Color
Background Image
Bottom
Background Color
Text Color
Link Color