// // //
صيغة المبايعة
Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.com

صيغة المبايعة

PDFطباعة

صيغة المبايعة والتلقين :

يقول الشيخ المرشد ويتبعه المريد بعد (البسملة والفاتحة) ما يلي :
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، بسم الله الرحمن الرحيم ، ( إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله يد الله فوق أيديهم فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسيؤتيه أجراً عظيما) ، بسم الله الرحمن الرحيم ، (وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا ) ، بسم الله الرحمن الرحيم (وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا ) ، رضيت بالله تعالى رباً ، وبالإسلام ديناً ، وبالكعبة قبلةً ، وبالطريقة السمانية الطيبية منهجاً وسلوكاً ، وبسيدي الشيخ أحمد الطيب شيخاً ، وبسيدي الشيخ قريب الله وسيدي الشيخ الفاتح مربيين ومرشدين ، وبالفقراء إخواناً ، لي ما لهم ، وعلي ما عليهم ، الطاعة تجمعنا ، والمعصية تفرقنا ، أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه (ثلاثاً) .
فإذا ما انتهت المبايعة لقن الشيخ المريد كلمة التوحيد وهي : (لا إله إلا الله) ثلاثاً ، ثم يختم بقراءة الفاتحة والدعاء ، على أن يكون الشيخ مُمسكاً بيد طالب الطريق (أو المجدد للعهد) خلال المبايعة - إن كان المبايع رجلاً - وإن كانت امرأة اكتفى بمبايعتها وتلقينها فقط .

تعدد المبايعة :
لا خلاف في أن جميع الطرق تقود إلى غاية واحدة ، وهي السير وفق منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومن ثم كان السير في إحداها يماثل السير في سواها .. فالمريد قبل السلوك حر في اختيار ما يشاء من الطرق .. فإذا ما انتهج نهجاً معيناً وسلك طريقاً خاصاً فالخير كل الخير له أن يسير به ، على أنه إن غير رأيه وأخذ البيعة والتلقين بعد ذلك عن مائة شخص فلا يكون مريداً إلا لأحدهم ، لأن رده ورجوعه عن الأول يوجب رده ورجوعه عن الجميع ، فلا يبقى أمامه إلا أن يُجدد البيعة على شيخه ويسير بسيره .
وقد استثنى الصوفية من ذلك : المريد الذي مات شيخه ، والمريد الذي استحال عليه الاتصال بشيخه شفاهة أو مراسلة ، والمسلم الذي خشي أن يعرض له عارض قبل وصوله إلى الشيخ الذي ارتضاه .
نقض العهد أو البيعة  أو ردها :
إذا أخذ المريد العهد من شيخ ما واختار إتباعه وسلوك نهجه والالتزام بتربيته فلا مجال لنكوصه بعد ، أو حل ما عقده من التزام ، إذ أن ذلك في عُرف (القوم) ردة تماثل ردة الإعرابي الذي بايع النبي صلى الله عليه وسلم ، وأخذه الوعك ، واشتد به ، فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا محمد أقلني بيعتي ، فلم يقله صلى الله عليه وسلم ، فذهب ثم عاد وطلب ولم يجبه ، وذهب ثم عاد وطلبه فلم يجبه ، فخرج الإعرابي ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : المدينة كالكير تنفي خبثها ، كما ينفي الكير خبث الحديد .

Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.Com
Body
Background Color
Top
Background Color
Text Color
Link Color
Background Image
Bottom
Background Color
Text Color
Link Color