// // //
بركات المصطفى في كنف أبي طالب
Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.com

Sammaniya Portal

معلومات هامة لذوي الطريقة. »

البــث المباشــــــر

الحولية الخميس 23 رمضان 1434ه بعد صلاة التراويح 

بركات المصطفى في كنف أبي طالب

PDFطباعة

بعد سنتين من عودة الرسول صلى الله عليه وسلم من المدينة حضر عبد المطلب أجله ، فاختار ابنه أبا طالب للقيام بشؤون ابن أخيه ، و ذلك لما رأى في أبي طالب من كرم و سخاء ، و حب للرسول ، و اعتزاز به . و كان أبو طالب عند حسن ظن عبد المطلب به ؛ فقد أنزل الرسول صلى الله عليه وسلم من بيته أكرم منزل ؛ كان يفضله على أبنائه و يقدمه عليهم دائماً . و كذلك كانت تفعل فاطمة بنت أسد بن هاشم - زوجة أبي طالب - فكانت هي الأخرى تحب المصطفى صلى الله عليه وسلم ملء قلبها ، و تحس أنها سعيدة بخدماتها له و رعايتها لشؤونه .

و كان من أسباب ذلك أنهم إذا وضعوا الطعام أمام الأولاد بدون حضور الرسول صلى الله عليه وسلم ، يقوم الأولاد دون أن يشبعهم طعامهم فيظلوا جياعاً . أما إذا طعموا و معهم ابن عمهم فإن الطعام يكفيهم فيقومون عنه و قد فضل منهم بعد شبعهم طعام كثير . لهذا كانوا إذا جلسوا إلى الطعام و الرسول صلى الله عليه وسلم غائب ، قال لهم أبو طالب : لا تقربوا الطعام حتى يحضر ابن عمكم .ٍ

و هكذا أحس أبو طالب كما أحست زوجته أن الرسول صلى الله عليه وسلم صاحب فضل عليهم ، فهم الذين يحتاجون إلى وجوده معهم و ليس هو الذي يحتاج إلى ذلك . فهذا دليل أن الله هو الذي آواه إليه حين ألقى محبة منه عليه لذلك قال له : " أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآَوَى" .

ثم إن أبا طالب أراد يوماً السفر في قافلة تجارة ذاهبة إلى الشام ، فأحس من الرسول صلوات الباري و سلامه عليه رغبة في مصاحبته في تلك الرحلة - و كان لا يؤخر له طلباً  - فاستصحبه ، و كان في طريقه يشاهد آيات تدل على بركته صلى الله عليه وسلم .

و من ذلك أنه أثناء الطريق اشتد عطشه ، و لم يجد معه ماء ينقع به غلته و يطفئ عطشه ، فشكا ذلك إلى الرسول الكريم ، قال له : عطشت يا ابن أخي ، فنزل صلى الله عليه وسلم عن ناقته ثم ضرب برجله الأرض فنبعت عينٌ عذبة الماء ، فملأ منها وعاءً و ناوله عمه ، فشرب أبو طالب حتى روى و ذهب ما كان به . ثم عاد الحبيب صلى الله عليه وسلم إلى الركوب و مضت القافلة إلى مدينة بصرى من بلاد الشام و هنالك حطوا رحالهم ليستريحوا و يأخذوا في تصريف تجارتهم .

Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.Com

الموقع الجغرافي

Body
Background Color
Top
Background Color
Text Color
Link Color
Background Image
Bottom
Background Color
Text Color
Link Color