// // //
أمراض الصيف
Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.com

أمراض الصيف

أرسل إلى صديق

أمراض الصيف

 

مع دخول فصل الصيف و ازدياد حرارة الطقس وتبدل الرطوبة وعادات الناس تنتج مجموعة من الأمراض التي تدعى في المراجع الطبية بأمراض الصيف. وتحذر الهيئات الطبية سنويا من هذه الأمراض نظراً إلى الاختلاطات الخطيرة التي قد تنجم عنها. فموجات الحرارة تودي بحياة المئات من الناس سنوياً، خاصة الكبار في السن والأطفال.

ففي بعض الحالات – و بالأخص مع من يعاني مشكلات صحية مثل ضعف القلب أو ارتفاع ضغط الدم – يؤدي ارتفاع الحرارة إلى ازدياد المشاكل الصحية سوءاً، فقد يصاب المريض بأزمة قلبية أو جلطة في المخ وهما من أكثر أسباب الوفيات بسبب ارتفاع حرارة الجو.

ونظراً لأهمية أمراض الصيف سنناقش بعضها من الناحية الطبية، كالإنهاك الحراري و ضربة الشمس و سنتعرف على الفرق بينهما وطرق الإسعاف المناسبة لكل حالة.

ضربة الشمس :

يعد الإنسان من ذوي الدم ثابت الحرارة، أي أنه يجب أن تبقى درجة حرارة الجسم بمعدل 37 درجة مئوية بغض النظر عن الأجواء المحيطة. ومن المعروف أن درجة حرارة الجو في السودان ترتفع ارتفاعاً شديداً خلال فصل الصيف، وهذا يشكل مشكلة كبيرة جداً في حال التعرض المباشر للشمس لفترات طويلة ، حيث  أنه من الممكن أن تفشل الآليات الفيزيولوجية الداخلية - من خلال التعرق وتوسع الأوعية الدموية - في خفض حرارة الجسم.

وأذا فشلت آليات الجسم الدفاعية في ضبط الحرارة يتعرض الإنسان لحالة تدعى "ضربة الشمس" ،وهي حالة طبية خطيرة، تنجم عن فشل المركز المنظم للحرارة بالمخ، مما يؤدي لرفع درجة حرارة الجسم مع عدم وجود عرق، لذلك يلاحظ أن جلد المصاب أحمر وجاف.

أعراضها :

1- قد يحدث أن تبدأ الإصابة بهبوط مفاجئ مع فقدان للوعي .

2- ارتفاع في درجة حرارة الجسم .

3- عدم وجود عرق، لذلك يلاحظ أن جلد المصاب أحمر وجاف .

4- سرعة وعمق في التنفس.

5- سرعة وقوة ضربات القلب.

6- حدوث تشنجات.

7- في الحالات الضعيفة يشكو المصاب من الصداع والغثيان والدوخة والضعف العام.

ويمكن أن تتلاشى هذه الأعراض ويعود الشخص إلى حالته الطبيعية، قبل أن يصاب بانتكاسة أخرى ويدخل في هذه الأعراض مجدداً.

طريقة إسعاف المصاب:
يجب أن يتم التعامل مع المصاب بضربة الشمس بسرعة كبيرة، على أن تشمل عملية إسعافه:

1- نقل المصاب لمكان أقل حرارة قدر المستطاع.

2- نزع ملابس المصاب وإرقاده على ظهره مع رفع رأسه وكتفيه قليلاً.

3- إذا كان المصاب في وعيه فيجب إعطاؤه ماءً أو مشروباً مثلجاً لرشفه أو شربه، مع ضرورة تجنّب المشروبات الساخنة أو المنبهة.

4- أما إذا كان فاقداً للوعي فيجب أن يرش على جسمه ماء بارد أو يتم مسح جسمه بقطن به ماء بارد، ثم تعريض الجسم لمروحة أو تيار هواء حتى يتبخر الماء بسرعة.

5- يمكن وضع قطع  من الثلج فوق الجلد في الأماكن التي توجد بها الأوعية الدموية بالقرب من سطح الجلد مثل الرقبة وتحت الإبط وبين الفخذين حتى تنخفض درجة حرارة الجسم.

6- يجب نقل المصاب للمستشفى فوراً، مع مراعاة استمرار استعمال وسائل التبريد أثناء النقل.

الإجهاد الحراري:

رغم أن الإجهاد الحراري من أكثر المشاكل الصحية شيوعاً، إلا أنه أقلها ضرراً، وينشأ من ارتفاع حرارة الجو، وازدياد نسبة الرطوبة مع العمل الشاق وارتداء الملابس الثقيلة.

وإذا لم يتم علاج الإجهاد الحراري، تحدث مشكلة أكثر خطورة وهي الإعياء الحراري وذلك نتيجة فقد الجسم لكميات كبيرة من الماء من خلال عملية البخر - العرق الذي يكون كثيفا في هذه الحالة - في محاولة منه لتبريد الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث اضطراب خطير في الدم الجاري بالجسم وبالتالي قلة الدم وزيادة لزوجته، فتظهر أعراض الإنهاك الحراري ،ومن ثم تنقص مقدرة الفرد على العمل أو التفكير.

ويختلف الإنهاك الحراري عن ضربة الشمس، في أن المركز المنظم للحرارة في المخ يستمر في العمل، إلا أنه يتشابه مع ضربة الشمس في بعض الأعراض.

أعراض الإنهاك الحراري   :
1-  إحساس الشخص المصاب بالصداع ثم الدوخة والغثيان وضعف وعرق شديد، ثم فقدن للوعي.

2-  تكون درجة حرارة الجسم طبيعية أو أقل من طبيعية رغم وجود أعراض الإصابة.

3- اتساع حدقة العين.
4-  النبض سريع وضعيف.
5-  الجلد بارد وباهت وبه عرق.
6- يمكن أن يصحب هذه الأعراض تقلصات لعضلات البطن أو الأطراف، وسببها فقدان الملح من الجسم.

الإسعاف:
يجب اتباع التعليمات التالية من أجل ضمان سلامة المصاب بالإنهاك الحراري:
1- نقل المصاب لمكان بارد، شرط أن لا يتم تعريضه لتيار بارد كي لا يصاب بالرعشة.

2- فك ملابس المصاب، وجعله يستلقي بشكل مريح على ظهره، ويمكن أن يتم تغطيته بشرشف في حال كان يشعر بالبرد.

3-  بحال كان المصاب في وعيه، فيجب إعطاءه كمية كبيرة من السوائل الدافئة، مع ضرورة إضافة من ربع ولغاية نصف ملعقة صغيرة ملح في كل كوب، ويعتبر هذا الإجراء من أهم الوسائل لعلاج المصاب.

4-  يمكن إعطاء المصاب قهوة وشاي، لأنهما يساعدان في تنبيه القلب وتحسين الدورة الدموية.
5-  إذا كان المصاب يشعر بآلام بالعضلات فيمكن إعطاءه مسكناً للآلام.
6-  نقل المصاب إلى المستشفى.

Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.Com
Body
Background Color
Top
Background Color
Text Color
Link Color
Background Image
Bottom
Background Color
Text Color
Link Color