// // //
مساحة خضراء
Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.com

مساحة خضراء

أرسل إلى صديق

مساحة خضراء

 

لاشكّ أنّ الحرص على تحقيق السعادة في حياتنا الأسرية يدعونا للبحث عن كل ما يجددها وينعشها، وينشر فيها البهجة، ويوثق العلاقات بين أفرادها. الأشجار والنباتات قد تعني للبعض مصدراً للطعام ، وتكون للبعض الآخر مصدراً للرزق ، أو مادة للأثاث والورق ، أو مواد أولية للدواء ، وقد تكون للبعض نوعاً من المأوى ، أو ملهمة للشعر وللفنون ، والأهم من هذا أنّها آية في كتاب الله  ترينا حقيقة إبداع الخالق :
" وَفِي الأرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ " (الرعد/ 4(
وفي هذا الموضوع سنتعرّف معاً على مدى تأثير الشجر والنبات على صحتنا النفسية ، وبالتالي على حياتنا الأسرية حيث أظهرت الدراسات المختلفة أهمية النباتات والمساحات الخضراء على صحة الإنسان النفسية ، هذا الإنسان الذي اعتاد العيش قديماً في بيئات مفتوحة ، وكانت له علاقات مباشرة مع الطبيعة يجد نفسه الآن في غرف مغلقة لمدة قد تفوق 80% من يومه ، فنظرة بسيطة لمساحة خضراء قد تخفف الضغط النفسي الذي قد يتعرّض له أثناء يومه ، سواء في العمل والاحتكاك بالناس ، أو في بيته ومعايشته لمشكلاته اليومية .كما أظهرت النتائج أنّ الشخص الذي يتعرّض لضغوط معيّنة قد يتأثّر إيجابياً عندما يتعرّض لبيئة طبيعية ولما تحتويه من أشجار ونباتات، بل وجد أن ضغط دمه المرتفع قد ينخفض ويقل توتر عضلاته .
وفي دراسة بحثية عن خلايا شبكية العين وعلاقتها بالألوان وجد أن 80% من خلايا شبكية العين مخصّصة لإستقبال اللون الأخضر مقابل 20% للونين الأحمر والأزرق ، وهذا يفسر الراحة النفسية والإشباع البصري الذي يسبّبه التعرض للون الأخضر .
وبالتالي نجد أن كل الدراسات السابقة تثبت حقيقة واحدة ، وهي " أهمية النبات وتأثيره على الصحة السيكولوجية (النفسية) للإنسان"، والتي بدوها تؤثّر على الصحة الفيسيولوجية (الجسدية) له ، فإذا كانت البيئة من حوله مريحة فإنّه بالتالي سيعيش بشكل أفضل ، ويتعامل معها براحة أكثر، وبشكل أقل توتراً وأكثر بهجة :
" أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ " (النمل/ 60)

النباتات في بيوتنا :


أصبح النبات جزءاً مهماً من الديكور الداخلي حيث يزيد جمال الأثاث ويعطيك شعوراً بالاسترخاء يعم كل الغرفة . فوجود النبات الداخلي في أي مكان يعطي إحساساً وروحاً لذلك المكان , وبقدر بساطتك باستخدام النبات في ديكور منزلك بقدر ما ستكون النتيجة مؤثرة سواءاً بالنسبة لك أو لأسرتك ؛ حيث ينمي وجود النبات في بيئة الطفل إحساسه الفني , أما بالنسبة لمن يزورك فإنه يعطي انطباعاً جيداً عن ذوق وحس صاحبة المنزل .

لا تنتظري حدوث موسم معيّن أو توفر مساحة معيّنة لتبدئي حديقتك المنزلية ، بل بادري بعملها الآن ، واعتبريها مشروعاً أسرياً يساهم الكل فيه . فحديقتك يمكن أن تكون بسيطة جداً ، وعبارة عن آنية يمكن أن تستغني عنها ، وبذور هي بقايا طعامك ، مع قليل من الإبداع يمكن أن تصبح حديقة يعشقها كل فرد في الأسرة ، أو يمكن أن تكون مجموعة من النباتات الداخلية التي تختارينها بعناية من المشتل ، وتصفيها بجانب مصدر للإضاءة ، سواء كان طبيعياً أو صناعياً ، كما يمكنك أن تصنعي واحة بداخل غرفة المعيشة إذا قمت بإختيار نباتات ذات ارتفاعات مختلفة وألوان مختلفة وقمت بوضعها بشكل منسق بجانب مصدر الضوء ، و لذلك حاذري أن تحوّلي شرفة مسكنك لمخزن ، فهي المتنفس الحقيقي لك , بل حاولي أن تستغلبها بشكل صحيح.
ضعي فيها من النباتات ما هو ملائم للجو الخارجي ، كما يمكنك أن تحوّليها لمزرعة صغيرة تنتج لك بعض الأعشاب العطرية التي تفيدك في طعامك ، وهذا إلى جانب اللون الأخضر الذي سيطل من النافذة ليضيف لحياتك لوناً من المتعة ، أمّا إذا كنت تملكين أحواض زراعة خارجية حول منزلك فهي نعمة تستحق شكر الخالق ، حاولي العناية بتلك الأحواض ، وقومي بغرس ما يناسب الموسم ، وضعي بوسط الحوض شجرة يمكن أن توفر الظل اللازم لبعض النباتات التي قد لا تحتاج إلى أشعة شمس قوية ، امنحي أبناءك جزءاً من حديقتك ليقوموا بزراعته ا، وساعديهم في عملهم . المهم أن تتمتعي بما تملكي ، وإن كان مساحة خضراء بسيطة في غرفتك ، أو شرفتك ، أو حديقتك .

مكاتبنا الخضراء:

كثيراً ما يعاني بعض الأفراد من مشاكل صحية متلاحقة في بيئة العمل ، نظراً لطبيعة المباني الحديثة المغلقة تماما مما يمنعها من تجديد أجوائها الداخلية ، و كذلك ما تبثه العديد من الأجهزة من موجات وأشعة تتلقفها أجسادهم الأمر الذي يشكل في نهاية الأمر حملاً ثقيلاً من الآلام والضغوط النفسية ، هذه المنغصات ربما تذوب عندما تضع النبتة أقدامها على عتبة العمل بحسب العديد من البحوث والدراسات ، التي أكدت مدى إيجابية النباتات الداخلية في خلق بيئة صحية وجمالية في محيط العمل .

يقول الخبراء أن النباتات بوجه عام من المفردات الحية التي لا يمكن أن نبخس دورها وتأثيرها الفعال في حياتنا اليومية ، الأمر الذي دفع الكثيرين إلى اقتناء هذه الشتلات التي أصبحت جزءاً من المكان الذي نعيش فيه ، فوجود النباتات في محيط العمل وفي ردهات المكاتب ، يبعث في النفس إحساساً بالراحة والحيوية والنشاط . كما أنها تعمل على خفض مستويات الصوت وتساهم في تحسين مستويات التفكير والتركيز ، مما يؤدي إلى تحسين الإنتاجية وخاصة مع أولئك الذين يعملون مع أجهزة الكمبيوتر ، حيث أشارت بعض البحوث والدراسات إلى أن إيجاد بيئة خضراء يعني محيط عمل صحي ومثالي لعطاء الفرد . نظراً لكونها تعمل على تجديد الهواء من خلال امتصاص الغازات المنبعثة في المكان ، إلى جانب التيارات المنبعثة من الالكترونيات والأجهزة ، كما تعمل على امتصاص ثاني أكسيد الكربون وتطلق الأكسجين . ووجود النباتات الداخلية في محيط المكاتب أيضاً يعمل على خفض مستويات التوتر والضغوط النفسية الذي قد يتعرض لها الموظف .

وأسس توزيع هذه النباتات في ردهات المكتب إنما يتطلب الوقوف من قبل المتخصصين في النباتات الداخلية وانتقاء النباتات الداخلية بحيث تتلاءم بطبيعتها مع ظروف المكان الذي ستشغله ، من حيث درجة احتياجاتها للضوء ، فكل أطياف النباتات الداخلية الواسعة تصلح أن تكون جزءا من ديكور المكاتب ، وتعيش في ثناياه ، فيمكن أن توزع هذه النباتات في المداخل والممرات الميتة التي يمكن أن تنبض فيها الحياة بوجود عدد من النباتات المتكررة ، التي تتلاءم مع مساحة الممر ومدى اتساعه . إلى جانب وضع بعض الأحواض النباتية في الأركان ، وفي غرف الاجتماعات ، التي يمكن أن نستقبل بها الزوار والمراجعين ، و في غرف الاستقبال والانتظار .

يجب انتقاء النباتات بأحجام مناسبة للمكان بحيث لا تعيق العمل ، ولا تحجب أو تغطي على مكتب الموظف . ولابد أن تتناسق وتتناغم مع مفردات ديكور المكاتب . وما يميز نباتات الزينة في المنزل عن العمل هو الإناء الذي يحتضنها ، والتي عادة ما تكون من خالية من النقوش والزخارف ، حيث تسير على نمط الديكور الحديث وهو النمط السائد في المكاتب . كما نجد الأصيص البلاستيكي وهو متوفر بشكل كبير وخفيف الوزن نوعا ما ، فيجب انتقاء الحجم الملائم لنمو النبتة بحيث لا يضيق عليها الوعاء مستقبلا ويجب أن يمتاز الوعاء بوجود ثقوب لتصريف الماء الزائد وللتهوية .

إن وجودك في عملك في مكتب مغلق لمدة قد تزيد على ثماني ساعات، ومن ثمّ عودتك إلى البيت – وهو أيضاً مكان مغلق – يجعل من الضروري التفكير بل البدء في عمل حديقتك الخاصّة ، وتأكدي أن النباتات في داخل منازلنا ، أو في شرفتها ، أو في المساحة المحيطة بنا ليست فقط زروعاً وضعت في إناء ، أو غرست في الأرض ، ولكنّها إضافة ضرورية لحياتك الأسرية .

Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.Com
Body
Background Color
Top
Background Color
Text Color
Link Color
Background Image
Bottom
Background Color
Text Color
Link Color