// // //
الحميراء المبرأة في التنزيل
Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.com

الحميراء المبرأة في التنزيل

أرسل إلى صديق

الحميراء المبرأة في التنزيل

 

إن أمهات المؤمنين هن خير النساء ، دينا وعبادة وعلما وخلقا ، فكن الطاهرات العفيفات والمؤمنات الصادقات ، عاشرن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتمتعن فى معيته بحبه وعطفه وكرم أخلاقه فتأدبن بأدبه وتخلقن بأخلاقه ، ونهلن من علمه وشربن من كأس وده ، وشاركنه فى تبليغ أمره تنفيذاً لأمر الله عز وجل (وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفاً خَبِيراً) الاحزاب 34 .

وقد انفردت من بينهن أمنا السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها بكثير الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتعلمت منه علوم الإسلام من عقيدة وفقه وحديث وتفسير .

من أقوالها وتوجيهاتها التربوية :

قالت : أبشروا معاشر النساء ما لكن عند الله عز وجل بطاعتكن لبعولتكن وخدمتكن لأولادكن ، أنتن المساكين فى الدنيا والسابقات إلى الجنة مع أزواج الأنبياء ، يغفر الله لكن كل ذنب عملتن ما خلا الكبائر.

في طلب الرزق قالت : اطلبوا الرزق في خبايا الأرض .

في الزهد : رأت رجلاً متماوتاً يظهر الزهد فقالت ما هذا ؟ فقالوا زاهد ، قالت : قد كان عمر بن الخطاب زاهداً وكان اذا قال أسمع وإذا مشى أسرع وإذا ضرب فى ذات الله أوجع .

فى الألفة والمحبة قالت : جبلت القلوب على حب من أحسن إليها وبغض من أساء إليها .

فى التصوف والصدق قالت : إن لله خلقاً قلوبهم كقلوب الطير كلما خفقت الريح خفقت معها فأف للجبناء . من أرضى الله بإسخاط الناس كفاه الله مابينه وبين الناس ومن أرضى الناس بإسخاط الله وكله الله إلى الناس.

مع بنات حواء قالت لإحداهن : ان كان لك زوج فاستطعت أن تنزعي مقلتيك فتصنعينها أحسن مما هي فأفعلي ( أي تأمرها بإتخاذ الزينة للزوج ) .

وقالت لمن سألتها عن الحناء قالت : شجرة طيبة وماء طهور .

وتنصحهن : أميطي عنك الأذى وتصنعي لزوجك كما تصنعين للزيارة وإذا أمرك فلتطيعيه وإذا أقسم عليك فأبريه ولا تأذني فى بيته لمن يكره .

وتدعو النساء للعمل وعدم الكسل : المغزل بيد المرأة أحسن من الرمح بيد المجاهد فى سبيل الله .

وسئلت عن أفضل النساء فأجابت : هي التي لا تعرف عيب المقال ، ولا تهتدي لمكر الرجال ، فارغة القلب إلا من الزينة لزوجها والإبقاء في الصيانة على أهلها .

في مضار الشبع قالت : إن أول بلاء حدث في هذه الأمه بعد نبيها ، الشبع ، فإن القوم لما شبعت بطونهم سمنت أبدانهم ، فضعفت قلوبهم وجمحت شهواتهم .

في خلال المكارم قالت : خلال المكارم عشر ، تكون في الرجل ولا تكون فى أبيه ولا في ابنه ، وقد تكون في العبد ولا تكون في سيده ، يقسمها الله لمن أحب . وهي صدق الحديث ، ومداراة الناس ، وصلة الرحم ، وحفظ الأمانة ، والتذمم للجار ، وإعطاء السائل والمكافأة بالصنائع ، وقرى الضيف ، والوفاء بالعهد و رأسهن كلهن الحياء . وقالت : رأس مكارم الأخلاق ، الحياء .

المصدر : كتاب السيدة عائشه أم المؤمنين دفاع عن سيرتها العطرة – للشيخ رمضان أحمد عبدربه عصفور من علماء الأزهر الشريف . 2006م

Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.Com
Body
Background Color
Top
Background Color
Text Color
Link Color
Background Image
Bottom
Background Color
Text Color
Link Color