// // //
فضل شهر شعبان وليلة النصف
Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.com

فضل شهر شعبان وليلة النصف

PDFطباعةأرسل إلى صديق

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  ، أما بعد : فإن شهر شعبان من الأشهر الكريمة والمواسم العظيمة ، وهو شهر بركاته مشـهورة ، وخيراته موفورة ، والتوبة فيه من أعظم الغنائم الصالحة ، والطاعة فيه من أكبر المتاجر الرابحة ، جعله الله مضمار الزمان ، وضمن فيه للتائبين الأمان ، مَن عوّد نفسه فيه بالاجتهاد ، فاز في رمضان بحسن الاعتياد ، وسمي شعبان لأنه يتشعب منه خير كثير .
وفي شهر شعبان من الحوادث والوقائع ما يستحق الاهتمام والعناية وصرف الهمم وتوجيه الأنظار بالاجتماعات والندوات والاحتفالات ، وسنذكر بعض ذلك:

كان في شهر شعبان تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة ، وقد كان صلّىالله عليه وسلّم ينتظـر ذلك برغبة قوية ، ويقوم في كل يوم متطلعاً مقلّباً وجهه في الســــــــــــماء ، يترقب الوحــــــــــي الربانى حتى أقرَّ الله عينه وأعطــــــــاه مُناه وحقق مطلوبه بما أرضاه ، ونزل قول الله تعالى : ﴿ قد نرى تقلّب وجهك في السماء فلنولينَّك قبلةً ترضاها فولِّ وجهك شطر المسجد الحرام وحيثما كنتم فولّوا وجوهكم شطره ﴾ .  و من مزايا شهر شعبان المعروفة رفع الأعمال فيه وهو الرفع الأكبر والأوسع ، وقد جاء ذلك في الحديث عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال : قلت : يا رسول الله لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان ؟ قال : " ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان ، وهو شـهر تُرفع فيه الأعمال إلى رب العالمين ، وأحب أن يُرفع عملي وأنا صائم  .أخرجه الإمـــــــــام أحمد في مســـــــــــــنده . وفي شهر شعبان تُقدّر الأعمار ، والمقصود إظهــار هذا التقدير وإبرازه ، وإلاّ فإن أفعال الحق سـبحانه وتعالى لا تُقيّد بزمان ولا مكان ﴿ ليس كمثله شئ وهو السميع البصير ﴾ وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر الصيام في شهر شعبان تقول السيدة عائشة رضي الله عنها : " كان رسول الله صلّىالله عليه وسلّم يصوم حتى نقول لا يفطر ، ويفطر حتى نقول لا يصوم ، وما رأيت رسول الله صلّىالله عليه وسلّم استكمل صيام شهر قط إلاّ شهر رمضان ، وما رأيته في شهر أكثر صياماً منه في شعبان " رواه البخاري ومسلم . و جاء في بعض الآثار تسمية شعبان بـ ( شهر القرآن ) . ومعلوم أن قراءة القرآن مطلوبة في كل زمان ولكنها تتأكد في الأزمنة المباركة والأمكنة المشرفة كرمضان وشعبان ومكة المكرمة والروضة المشرفة والمواسم المفضلة .
قال الشيخ ابن رجب الحنبلي : روينا عن أنس قال : كان المسلمون إذا دخل شعبان انكبوا على المصاحف فقرأوها وأخرجوا زكاة أموالهم تقوية للضعيف والمسكين على صيام رمضان .

وفي شــــــهر شـــــعبان ليلة معظــــــــــــمة مبـــــــــاركة مكرمة وهي ليلة النصــــــــــف منه (ليلتنا هذه)  يتجلى الله فيها على خلقه بعموم مغفرته وشمول رحمته فيغفر للمستغفرين ويرحم المسترحمين ويجيب دعاء السائلين ويفرج عن المكروبين ويعتق فيها جماعة من النار ويكتب فيها الأرزاق والأعمال . وقد ورد في فضلها أحاديث كثيرة متعددة : أخرج الطبراني وابن حبان عن معاذ بن جبل رضي الله عنه عن النبي صلّىالله عليه وسلّم قال : " يطلع الله إلى جميع خلقه ليلة النصف من شعبان ويغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن " وروى البيهقي من حديث السيدة عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلّىالله عليه وسلّم قال : " أتاني جبرائيل عليه السلام فقال : هذه ليلة النصف من شعبان ولله فيها عتقاء من النار بعدد شعور غنم كلب ، وبنو كلب قبيلة كبيرة هم أكثر قبائل العرب غنماً  ، عن عطاء بن يسار قال : " ما من ليلة بعد ليلة القدر أفضـل من ليلة النصف من شـعبان ينـزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا فيغفر لعباده كلهم إلا لمشرك أو مشاحن أو قاطع .

وقد أمر صلّىالله عليه وسلّم بالعناية بليلة النصف واغتنام بركة العمل الصالح فيها، فعن علي رضي الله عنه عن النبي صلّىالله عليه وسلّم قال : " إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا يومها فإن الله تبارك وتعالى ينـزل فيها لغروب الشمس إلى السماء الدنيا فيقول : ألا من مستغفر فأغفر له ، ألا من مسـترزق فأرزقه ، ألا من مبتلى فأعافيه ألا كذا ، ألا كذا حتى يـطلع الفجر " رواه ابن ماجه . ولا ينظر الله فيها إلى مشرك ولا إلى مشاحن ولا إلى قاطع رحم ولا إلى مسبل ولا إلى عاق لوالديه ولا إلى مدمن خمر…"
ذكر بعض العلماء لليلة النصف من شـعبان أسـماء كثيرة ـ وكثرة الأسماء تدل على شرف المسمى ـ فمن أسمائها : الليلة المباركة ، ليلة القسمة ، ليلة التكفير ، ليلة الإجابة ، ليلة الحياة ، وليلة عيد الملائكة ، ليلة الشفاعة ، ليلة البراءة ، ليلة الصك ، ليلة الجائزة ، ليلة الرجحان ، ليلة التعظيم ،  ليلة الغفران .
وقال عطاء بن يسار : إذا كان ليلة النصف من شعبان دفع إلى ملك الموت صحيفة، فيقال : اقبض من في هذه الصحيفة ، فإن العبد ليغرس الغراس ، وينكح الأزواج ، ويبني البنيان ، وإن إسمه قد نسخ في الموتى  ما ينتظر به ملك الموت إلا أن يؤمر به فيقبضه،. يامغرور بطول الأمل ، يامسروراً بسوء العمل، كن من الموت على وجل ، فما تدري متى يهجم الأجل .
وقال الامام الشافعي : بلغنا أن الدعاء يُستجاب في خمس ليال : ليلة الجمعة ، والعيدين ، وأول رجب وليلة النصف من شعبان . ورُوي عن عمر عبد العزيز أنه كتب إلى عامله بالبصرة : عليك بأربع ليالِ في السنة فإن يفرغ فيهن الرحمة إفراغا ، أول ليلة من رجب ، وليلة النصف من شعبان ، وليلة الفطر ، وليلة الأضحى .
فينبغي للمؤمن أن يتفرغ في هذه الليلة لذكر الله تعالى ودعائه بغفران الذنوب وستر العيوب وتفريج الكروب ، وأن يقدم على ذلك التوبة ، فأن الله يتوب فيها على من يتوب . ويتعين على المسلم أن يتجنب الذنوب التي تمنع من المغفرة وقبول الدعاء في هذه الليلة المباركة . ومن هذه الذنوب الشحناء وهي حقد المسلم على أخيه بغضاً له لهوى نفسه ،  وهذه الشحناء تمنع أيضاً من المغفرة في أكثر أوقات المغفرة والرحمة ، كما في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً قال : تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين والخميس ، فيغفر لكل عبدٍ لا يشرك بالله شيئا ، إلا رجلاً كانت بينه وبين أخيه شحناء ، فيقول : أنظروا هذين حتى يصطلحا . وقد فسر الامام الأوزاعي هذه الشحناء المانعة بالذي  في قلبه شحناء لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولا ريب أن هذه الشحناء أعظم جرماً من مشاحنة الأقران بعضهم بعضا ، وقال بن ثوبان المشاحن هو التارك لسنة نبيه صلى الله عليه وسلم الطاعن على أمته السافك دماءهم . فأفضل الأعمال سلامة الصدر من أنواع الشــــــــحناء كلها ، وإرادة الخير لعموم المسلمين ونصيحتهم وأن يحب لهم ما يحب لنفسه . وقد وصف الله المؤمنين عموماً بأنهم يقولون ( ربنا اغفر لنا ولإخوننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم ) . قال بعض السلف : أفضل الأعمال سلامة الصدور وسخاوة النفوس والنصيحة للأمة وبهذه الخصال بلغ من بلغ ، لا بكثرة الاجتهاد في الصوم والصلاة .

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وآخر دعونا أن الحمد لله رب العالمين .

Save

Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.Com
Body
Background Color
Top
Background Color
Text Color
Link Color
Background Image
Bottom
Background Color
Text Color
Link Color